دائرتا المفاوضات سيلتقيان فى مدينة كوالالمبور الماليزية

اخبار
Typography

صرح جيسوز دوريزا المستشار الرئاسى لعملية السلام فى لقاء تليفزيونى أجرى له أمس أنه سيجتمع بدائرتى المفاوضات للحكومة الفلبينية وجبهة تحرير مورو الإسلامية بمدينة كوالالمبور الماليزية خلال الأسبوعين المقبلين لاستئناف عملية السلام.

أشار دوريزا إلى أنه تلقى تعليمات من الرئيس رودريجو دوترتى بضرورة سفره إلى بلاد الوسيط الماليزي خلال هذه الفترة المقررة لاستئناف العملية بأسرع وقت ممكن.

يذكر أن الرئيس دوتيرتى خلال كلمته فى خطاب الأمة الشهر الماضى قد صرح أنه سيتركز على صياغة أطر عملية السلام خلال 10 أيام تشمل جبهتى تحرير مورو الإسلامية والوطنية. 

وأردف دوريزا أنه عليه أن ينهى قضية مورو بمنداناو جنوب البلاد وأن يجد أطرا لهذه المهمة وسيسافر من جديد متوجها إلى مقر إدارة الجبهة الإسلامية ثم يتوجه إلى جزيرة سولو غرب منداناو حيث مقر قيادة نور ميسوارى رئيس الجبهة الوطنية تمهيدا للقاءه المقرر بدائرتى المفاوضات.

ويشار إلى أن عمدة مدينة زامبوانجا غرب منداناو ماريه إيزابيل كليماكو سلازار قد صرحت فى وقت سابق أنها ستواصل مطالبتها لميسوارى بتمثيله أمام العدالة على خلفية التهمة بالعقل المدبر على غزو مدينة زامبوانجا فى عام 2013 بالرغم من صدور قرار رئاسى يقضى بإعطاء الأخير حق ممر آمن. وأثناء زيارة الرئيس للمدينة أبلغت العمدة إليه ما تزعم بأنه مشاعر أهل المدينة الذين وقعوا ضحايا لتلك الغزوة ضد شخصية ميسوارى.