مزارعون من البلدات المجاورة لمعسكر أبو بكر الصديق اجتازوا دورة فى الزراعة

اقليم منداناو الوسطى
Typography

نظمت هيئة بانجسامورو للتنمية الذراع التنموية للجبهة تحرير مورو الإسلامية وهيئة بانجسامورو الانتقالية المكلفة لصياغة المشروع الدستورى لحكومة بانجسامورو المزمع تكوينها دورة تدريبية فى نظام زراعة الأرز المتطورة فى المناطق النجدية فيما بين فترتى 26 – 27 من الشهر الماضى بفندق إم منور بمدينة كوتاباتو.

شارك فى الدورة المزارعون بالبلدات الست المجاورة لمعسكر أبو بكر الصديق كبرى معسكرات الجبهة الإسلامية المعترفة من قبل الحكومة الفلبينية منذ عام 1998، ومن تلك البلدات التابعة لمحافظة ماجنداناو ماتانوغ بولدون وبريرا ولمحافظة لاناو ديل سور بالاباغان وكاباتجان ومروغونج. 

يتدرب المزارعون على أسلوب الزراعة بالأراضى النجدية المستحدثة على وفق ما توصلت إليه الدراسة اليابانية الميدانية أجرتها الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (JICA) ضمن مشروعها "تنمية قدرات بانجسامورو الشامل" والذى يتكون من ثلاثة أمور: تعزيز الحكومة وتحسين الاقتصاد وتنمية المجتمع، ورأت الدراسة حاجة المنطقة إلى تطوير وتحسين المجال الزراعي فيها بالأسلوب الذى تدرب به المزارعون.

وفى هذا السياق تعهدت الوكالة اليابانية بتوفير المتطلبات الفنية للمشروع الزراعية وتحويلها إلى واقع ملموس بالمجتمعات المحلية الذى يمتد لسنتين قابلة للتمديد بحسب الحاجة الداعية إليه.

وأشار مسؤول فى وزارة الزراعة الفلبينية المرافق للوفد المدربين إلى أن منطقة منداناو تعد من أغنى البلاد فى العالم ولكن الواقع كان بخلاف الذى يكون مفروضا بحيث إن منداناو تعد من أفقر المناطق على مستوى العالم.

وشدد المسؤول أن تحديث الزراعة سيخفف معاناة الفقر المنتشرة فى البلاد وبها سينعش الاقتصاد من خلال رفع الدخل الفردى خاصة وأن الزراعة من أهم منتجات البلاد.

من جانبها أشادت ماميكو ناكادا المسؤولة للوكالة اليابانية بتفاعل المشاركين ومستوى استيعابهم للمعلومات وامكانياتهم تعليم أصحابهم المزارعين عند العودة إليهم.