جبهة تحرير مورو الإسلامية تكرم دعاتها فى مقر قيادتها العليا

اقليم منداناو الوسطى
Typography

أقامت لجنة الدعوة وشؤون المساجد بجبهة تحرير مورو الإسلامية بتكريم دعاتها الذين أنهوا الدورة الشرعية فى معسكر دارافانان المقر الإدارى الرئيسى للجبهة الإسلامية بجنوب الفلبين 26 من الشهر الجارى.

تعد الدورة الأولى من نوعها فى البلاد حيث شارك فيها نحو 1,903 داعيا وإماما للمساجد فى جميع أنحاء منداناو جنوب الفلبين، وكان انعقاد الدورة على شكل تسلسلى بحيث بدأ من العام 2012 وانتهى قبيل حلول رمضان المبارك الماضى.

تركزت الدورة على تعليم المواد الشرعية من التفسير والحديث والعقيدة والتاريخ الإسلامى والسيرة النبوية الشريفة ومنهج الدعوة الإسلامية والخطابة والتيارات الفكرية وغيرها من العلوم ذات صلة بالدعوة.

أعرب رئيس اللجنة خلال كلمته الافتتاحية عن شكرها لقسم تنمية الموارد البشرية أحد فروع اللجنة على بذلهم المجهودات لإنجاح الفكرة والمهمة، ووصف الأعمال الدعوية بأنها منحة جليلة يختص بها أهل الاخلاص والصبر وأن القائمين بها جنود الله فى الأرض من أجل نشر الحق والعدل والسلام.

ومن جانبه أشاد الحاج مراد إبراهيم رئيس الجبهة الإسلامية بالجهود التى بذلها المشاركون الذين تحلوا بالصبر والجد من أجل إتمام الدورة التى استمرت أربع سنوات من قطع المسافات الطويلة والمجاهدة وراء أعباء الحياة والأعمال الدعوية فى محل أعمالهم.

وأضاف أن تلك المجهودات تستحق التكريم وإقامة ذلك التكريم ما هو إلا إعلان عن بدأ العمل نحو الوفاء بالمسؤولية المؤتمنة واصفا الحفلة المقامة بتاريخية ليس لأنها حفلة ولكن بمحتواها النفيس.

وزادت بهجة الحفلة بكلمة مهاجر إقبال كبير مفاوضى الجبهة ورئيس شؤون الإعلام للجبهة لتسليط الضوء على المستجدات الجارية فى ساحة عملية السلام بين الجبهة والحكومة الفلبينية، وأشار إلى أن الطرفين ملتزمان بمضى العملية قدما.

وانتهت الحفلة بمبايعة جميع المشاركين لقيادة الجبهة الإسلامية على السمع والطاعة.