إصابة أربعة طلاب فى مصيف بإطلاق النار من طائرة مروحية الجيش

اقليم منداناو الغربية
Typography

أصيب أربعة طلاب على الأقل عند ما فتحت طائرة مروحية تابعة للجيش الفلبينى النار صوب مجموعة من الطلاب الذين يقضون إجازتهم فى أحد المصايف ببلدة ألباركا باسيلان الواقع فى 5 من الشهر الجارى.

 

مشيرا إلى أن 70 طالبا فى احدى المدارس الأهلية ببلدة ألباركا قضوا إجازتهم فى جزيرة كالانج سيبوبونج حوالى 3 مساء ذلك اليوم عند ما فتحت طائرة مروحية النار صوبهم حيث يشتبه الجيش بهم عناصرا من جماعة أبو سياف.

صرح العقيد كارليتو جالبيز كبير الكتيبة 104 من الجيش الحكومى بأن المروحية أرسلت إلى المنطقة ضمن سلسلة هجمات عسكرية متواصلة ضد الجماعة المجرمة ذات صلة بشبكة القاعدة الإرهابية.

لم يأت جالبيز بتفاصيل الحادث إلا أنه اكتفى بوصف إصابة الضحايا بأنه غير خطرة.

يشتبه الجيش الجزيرة بمخبإ عناصر من جماعة أبو سياف المسؤولة عن سلسلة عمليات الاختطاف والتفجيرات الواقع فى أنحاء منداناو حيث تتواجد الجماعة.

أفاد مركز منداناو لعمل حقوق الإنسان أن الضربات النارية تواصلت لثلاثين دقيقة ما أحدث حالة الرعب فى صفوف الطلاب، ووفقا عليه فإن العملية توقفت بعد تدخل من المركز باتصال مركز الجيش يبلغهم أن المستهدفين فى العملية كانوا طلابا.

وفى قائمة الضحايا التى فى حوزة المركز أن من بين الضحايا طالبا فى 12 من عمره ومنهم طالبة فى 18 من عمرها والآخران طفلان.

هرع الضحايا إلى مستشفى سانت بيتبر بمدينة لاميتان لتلقى العلاج.