يرتفع عدد المشردين فى بلدات تيفو تيفو والباركا وأونجكايا فوكان بمحافظة باسيلان جنوب الفلبين ليصل إلى 3،400 أسرة فى 27 من الشهر الجارى بحسب منظمة الصليب الأحمر الدولية.

اضطر المدنييون إلى اللجوء إلى أماكن آمنة بسبب قصف القوات المسلحة الفلبينية شبه اليومي للمواقع التى تتهمها بمواقع أبو سياف والتى توصف بالإرهابية منذ ثلاثة أسابيع على التوالى، كما أسفر القصف بإصابة بعض المدنيين.

أعرب يان فريديس كبير بعثة منظمة الصليب الأحمر الدولية فى منداناو عن قلقها على وضع المدنيين فى ظل تفاقم الوضع الأمنى مضيفة أنها تتوقع استمرار المواجهة المسلحة لأسابيع القادمة.

حثت المنظمة الطرفين على ممارسة أقصى درجات الاحتياطيات اللازمة لتقليل الأضرار فى صفوف المدنيين، كما تتطالب بتجنب الاستهداف ضد المنشآت المدنية مثل المستشفيات والمدارس والمنازل والمرافق التى تعتبر ضرورية فى حياتهم اليومية.

وفى نفس السياق وزعت المنظمة بالتعاون مع منظمة الصليب الأحمر الفلبينية مستلزمات المنازل الأساسية إلى نحو 17,000 نازح موزعين فى ثلاثة بلدات مجاورة، تتشكل المساعدة كل من مستلزمات النظافة والبطانيات والمناشف والحراكن والناموسيات وحصائر النوم.

كما وزعت اللجنة الدولية مجموعات الملابس واللوازم الطبية بما فيها الأدوية واللقاحات المضادة لكزاز لتعزيز قدرات وحدات صحية ريفية فى تلك البلدات الثلاث لعلاج المرضى والجرحى.

تخدم المنظمة الصليب الأحمر الدولية بلاد الفلبين  منذ أكثر من 70 عاما وتتواجد بشكل دائم فى منداناو منذ 1982.

شارك عائلة لوماواغ وأصدقاءها وزملاءها فى مراسم إنارة القنادل بمقبرة المصور الصحفى جينيه بويد لوماواغ بوكالة ميندانيوز المستقلة التى تصدر أسبوعيا مساء الأربعاء 12 من الشهر الجارى بمقابر سان فيدرو بمدينة داباو إحياء للذكرى العاشرة بمقتله فى مدينة هولو فى محافظة سولو.

أصيب أربعة طلاب على الأقل عند ما فتحت طائرة مروحية تابعة للجيش الفلبينى النار صوب مجموعة من الطلاب الذين يقضون إجازتهم فى أحد المصايف ببلدة ألباركا باسيلان الواقع فى 5 من الشهر الجارى.

حث هواكين لو رئيس اتحاد صيد الأسماك والصناعة المتحالفة الكونجرس الفلبينى على ضمان أنشطة الصيد لأسماك التونة وعدم عرقلتها فى مياه منداناو الغربية وما يتاخمها حالما يتم إنشاء الحكومة الموروية المقررة.

منعت السلطات الأمنية خروج مسيرة سلمية فى مدينة زامبوانجا 11 من الشهر الجارى بحجة عدم حصول تصريح لهذا الغرض، تستهدف المسيرة إحياء 63 عاما من إعلان حقوق الإنسان العالمى.

المزيد من المقالات...