قمة المقالة

Grid List

نظمت هيئة بانجسامورو للتنمية الذراع التنموية للجبهة تحرير مورو الإسلامية وهيئة بانجسامورو الانتقالية المكلفة لصياغة المشروع الدستورى لحكومة بانجسامورو المزمع تكوينها دورة تدريبية فى نظام زراعة الأرز المتطورة فى المناطق النجدية فيما بين فترتى 26 – 27 من الشهر الماضى بفندق إم منور بمدينة كوتاباتو.

شارك فى الدورة المزارعون بالبلدات الست المجاورة لمعسكر أبو بكر الصديق كبرى معسكرات الجبهة الإسلامية المعترفة من قبل الحكومة الفلبينية منذ عام 1998، ومن تلك البلدات التابعة لمحافظة ماجنداناو ماتانوغ بولدون وبريرا ولمحافظة لاناو ديل سور بالاباغان وكاباتجان ومروغونج. 

يتدرب المزارعون على أسلوب الزراعة بالأراضى النجدية المستحدثة على وفق ما توصلت إليه الدراسة اليابانية الميدانية أجرتها الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (JICA) ضمن مشروعها "تنمية قدرات بانجسامورو الشامل" والذى يتكون من ثلاثة أمور: تعزيز الحكومة وتحسين الاقتصاد وتنمية المجتمع، ورأت الدراسة حاجة المنطقة إلى تطوير وتحسين المجال الزراعي فيها بالأسلوب الذى تدرب به المزارعون.

وفى هذا السياق تعهدت الوكالة اليابانية بتوفير المتطلبات الفنية للمشروع الزراعية وتحويلها إلى واقع ملموس بالمجتمعات المحلية الذى يمتد لسنتين قابلة للتمديد بحسب الحاجة الداعية إليه.

وأشار مسؤول فى وزارة الزراعة الفلبينية المرافق للوفد المدربين إلى أن منطقة منداناو تعد من أغنى البلاد فى العالم ولكن الواقع كان بخلاف الذى يكون مفروضا بحيث إن منداناو تعد من أفقر المناطق على مستوى العالم.

وشدد المسؤول أن تحديث الزراعة سيخفف معاناة الفقر المنتشرة فى البلاد وبها سينعش الاقتصاد من خلال رفع الدخل الفردى خاصة وأن الزراعة من أهم منتجات البلاد.

من جانبها أشادت ماميكو ناكادا المسؤولة للوكالة اليابانية بتفاعل المشاركين ومستوى استيعابهم للمعلومات وامكانياتهم تعليم أصحابهم المزارعين عند العودة إليهم.

أقامت لجنة الدعوة وشؤون المساجد بجبهة تحرير مورو الإسلامية بتكريم دعاتها الذين أنهوا الدورة الشرعية فى معسكر دارافانان المقر الإدارى الرئيسى للجبهة الإسلامية بجنوب الفلبين 26 من الشهر الجارى.

تعد الدورة الأولى من نوعها فى البلاد حيث شارك فيها نحو 1,903 داعيا وإماما للمساجد فى جميع أنحاء منداناو جنوب الفلبين، وكان انعقاد الدورة على شكل تسلسلى بحيث بدأ من العام 2012 وانتهى قبيل حلول رمضان المبارك الماضى.

تركزت الدورة على تعليم المواد الشرعية من التفسير والحديث والعقيدة والتاريخ الإسلامى والسيرة النبوية الشريفة ومنهج الدعوة الإسلامية والخطابة والتيارات الفكرية وغيرها من العلوم ذات صلة بالدعوة.

أعرب رئيس اللجنة خلال كلمته الافتتاحية عن شكرها لقسم تنمية الموارد البشرية أحد فروع اللجنة على بذلهم المجهودات لإنجاح الفكرة والمهمة، ووصف الأعمال الدعوية بأنها منحة جليلة يختص بها أهل الاخلاص والصبر وأن القائمين بها جنود الله فى الأرض من أجل نشر الحق والعدل والسلام.

ومن جانبه أشاد الحاج مراد إبراهيم رئيس الجبهة الإسلامية بالجهود التى بذلها المشاركون الذين تحلوا بالصبر والجد من أجل إتمام الدورة التى استمرت أربع سنوات من قطع المسافات الطويلة والمجاهدة وراء أعباء الحياة والأعمال الدعوية فى محل أعمالهم.

وأضاف أن تلك المجهودات تستحق التكريم وإقامة ذلك التكريم ما هو إلا إعلان عن بدأ العمل نحو الوفاء بالمسؤولية المؤتمنة واصفا الحفلة المقامة بتاريخية ليس لأنها حفلة ولكن بمحتواها النفيس.

وزادت بهجة الحفلة بكلمة مهاجر إقبال كبير مفاوضى الجبهة ورئيس شؤون الإعلام للجبهة لتسليط الضوء على المستجدات الجارية فى ساحة عملية السلام بين الجبهة والحكومة الفلبينية، وأشار إلى أن الطرفين ملتزمان بمضى العملية قدما.

وانتهت الحفلة بمبايعة جميع المشاركين لقيادة الجبهة الإسلامية على السمع والطاعة.

نظمت هيئة بانجسامورو الانتقالية دورة للدراسة الجماعية التى تتركز على رسالة كتبها الشيخ سلامات هاشم الإمام الشهيد والمؤسس لجبهة تحرير مورو الإسلامية، ويعد الكتاب مرشدا لسياسية الجبهة فيما بين فترتى 28 من الشهر الجارى و1 من مايو بفندق باجانا بمدينة كوتاباتو جنوب الفلبين.

ينظم البنك الدولى بعثة الدعم لتنفيذ المشاريع الحادية عشر فى المناطق المتضررة بالصراع المسلح فى محافظتى سرانجانى وساوت كوتاباتو جنوب شرق منداناو ومحافظتى داباو أورينتال وكومفوستيلابالى شرق منداناو فيما بين فترتي 13 – 17 من الشهر الجارى.

تستهدف البعثة تواصل المجتمعات المستفيدين للمشاريع التى يقدمها البنك وتقييمها خلال اليومين المقبلين، وتعد المنطقة التى بها هذه المجتمعات موروية استوطنها مهاجرون فلبنييون فأصبح سكانها الموروييون أقلية مهمشة.

تتشكل قافلة البعثة كل من البنك الدولى وشركاءها من المنظمات الدولية والمحلية العاملة فى البلاد بما فيهم منظمة العمل الدولى والبعثة الأسترالية ووكالة بانجسامورو للتنمية ومنظمة ساجاهاترا ومنظمة منلان وغيرهم ومنظمة تخطيط بانجسامورو للتنمية.

استهلت فعاليات البعثة بالجلسة الافتتاحية مساء اليوم بمدينة داباو كبرى المدن فى شرق منداناو لمناقشة التطورات المستجدة فى المشاريع منذ البعثة العاشرة الماضية، وكان من المقرر أن تغادر القافلة المدينة صباح الغد متجهة إلى المواقع العشرة التى فى خمس محافظات بها مشاريع البنك والتى تختلف على حسب الحاجة لهؤلاء المستفيدين.

مشيرا إلى أن المشاريع التى كان من المقرر أن يتفقدها البنك كانت فى إقامة الدورات التأهيلية فى رفاهية العيش فى موقعين وأنظمة المياه النقية للشرب فى ستة مواقع وتوفير آلات زراعية فى ثلاث مواقع. 

ثم تعقد الجلسة الاختتامية للبعثة فى 16 – 17 من الشهر الجارى لمناقشة الأمور التى تحتاج إلى إعادة النظر أو التطوير والأولويات فى المراحل القادمة.

يشار إلى أن البنك الدولى يواصل دعمه للمناطق الموروية بالشراكة مع منظمات وكالة بانجسامورو للتنمية التى تأسست فى عام 2003 بموجب الاتفاق المبرم بين الحكومة الفلبينية والجبهة الإسلامية فى طرابلس ليبيا لإعادة تأهيل المناطق المتضررة بالصراع المسلح، ومنظمة ساجاهاترا بانجسامورو التى تأسست أيضا بموجب الاتفاق المبرم بين الطرفين والمعروف بالاتفاق الإطارى حول بانجسامورو فى عام 2012 بمدينة كوالالمبور الماليزية للتحديد والوساطة بين المستفيدين من المجتمعات الموروية وبين الوكالات التنفيذية للحكومة الفلبينية فى تقديم الدعم المادى، وكذلك تخطيط بانجسامورو للتنمية والتى تأسست بموجب الاتفاق المبرم بين الطرفين فى 2013 المعروف بالاتفاق الشامل لبانجسامورو والمكلفة لصياغة الخارطة التنموية للحكومة الموروية المزمع تكوينها، ويبلغ حجم المساعدة التى يقدمها البنك إلى مئات الملايين بيزو. 

 

 

نظمت اللجنة المسئولة عن وضع دستور "بانسجامورو" ـ وهو الكيان السياسي الجديد المزمع تكوينه في جنوب الفلبين للمناطق ذات الأغلبية المسلمة هناك وفقاً لاتفاقية السلام الموقعة بين جبهة تحرير مورو الإسلامية والحكومة الفلبينة ـ سلسلة لقاءات في مناطق مختلفة بجنوب الفلبين لاستطلاع رأي سكانها بشأن بنود الدستور المقترحة.

أشار صاحب السعادة السفير الكندى نيل ريدير خلال زيارته التى قام بها فى مدينة داباو 3 من الشهر الجارى لحضوره اقتتاح معرض الشركات الكبري والمتوسطة والصغرى إلى رغبة بلاده فى مزيد من الاستثمارات حالما يتم تشريع قانون بانجسامورو الأساسى.

مسعود سينيبايان

شهد مدينة داباو شرق منداناو عقد منتدى التنمية الفلبينية حول بانجسامورو خلال فترة 5 – 6 من الشهر الجارى.

سلم إلى مكتب رئيس الجمهورية الفلبينية بنيغنو أكينو الثالث مساء أمس نسخة من مشروع قانون بانجسامورو الأساسى المنقح فى إطار الموعد الذى حدده الطرفان أثناء اجتماعهما المنعقد بمدينة داباو.

احتشد نحو ثلاثين ألف وفد يمثلون قطاعات مختلفة فى محافظة لاناو ديل سور  للمشاركة فى المؤتمر التشاروى عقدته مفوضية بانجسامورو بالتعاون مع دائرة التفاوض  11 من الشهر الجارى بصالة مدينة ماراوى.

أصدر قادة قدامى من الجبهة الوطنية الذين تدربوا فى الخارج بيانا رقم 01-2014 يدعو إلى الوحدة والسلم والعدالة بتعيين داتو أبو الخير ألونتو كرئيس جديد لها خلفا لنور ميسوارى، وقع البيان 33 قائدا من بين 90 مقاتلا أحرارا الذين تلقوا تدريبهم العسكرى خارج البلاد كما نشرته سارا سوليبين دى جوزمان فى جريدة فلبين ستار.

عقدت مفوضية بانجسامورو الانتقالية جلساتها مع الخبراء  فى 3 من الشهر الجارى فى حرم جامعة ولاية منداناو بمدينة ماراوى، تتزعم الاجتماع لجنة سياسة الحكم الذاتى من المفوضية.